قديم 03-05-2012, 03:52 PM   #1 (permalink)

عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 59
Wink جبت لكم جميع المطلوب في ملف الانجاز ....,ارجو التثبيت

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


جبت لكم جميع المطوب لملف الانجاز للوحده الخامسه


اول شيء :

ابحث عن قصه تحكي مغامرات مفيدة لطفل او طفلة , ثم اضمنها ملف تعلمي .


هذا المطلوب


كان قاسم حطابا طيب القلب ، يعيش من كد يده ، ونقر فأسه ، ولم يكن ما يحصل عليه من جمع الحطب وبيعه يكفيه قوت يوم له ولزوجته وولده ريان ا
لبالغ من العمر خمس عشرة سنه
وبينما هو عائد مطرقا يفكر في همومه وتدبير معيشته ، راى حجلة غريبة الشكل ، كبيرة الحجم فقبض عليها ، فوجد تحتها بيضتين كبيرتين ، فعجب من كبر حجمهما وغرابة لونهما ومتانة قشرتهما وتمنى ان يبيعهما بربع دينار يشتري له شيئا يفرح زوجته وولده .
حمل
قاسم الحجلة وبيضتيها ، وعرج على بيته فوضع الحجلة في قفص كبير ، وجعل لها ما يشبه الأدحية ، واحد البيضتين لبيعهما ، فلقيه يهودي ، فلما رمها دهش ، وتلهفت نفسه على شرائهما ، ودفع له دينارين ثمنا لهما ، فظن قاسم ان اليهودي يهزا ىه ، فقال : يفتح الله، فقال اليهودي بلهفة : خمسة دنانير . فهم قاسم أن اليهودي جاد ، ويعني ما يقول ، وفطن ان البيضتين غربيتان ولهما شأن ، وبعد مساومة طويلة سمح لليهودي بالبيضتين مقابل عشرين دينارا قبضها قاسم فورا . وعرج على السوق فاشترى لأسرته أطايب المأكولات ، وأصناف الفواكه والحلويات .
وفي الأيام التالية كانت الحجلة تبيض كل يوم بيضة حتى أتمت ثلاثين ،
باعها جميعها لليهودي ، وقبض ثمنها منه ثلاثمائة دينار . وتوقف بيض الحجلة ، فأراد اليهودي استغلال الموقف واستغفال قاسم ليشتري منه الحجلة ، وغالي له في ثمنها فرفض ان يبيعها .
وبعد
مضي شهرين عزم قاسم على السفر الى الحجاز ليؤدي فريضة الحج ، واوصى زوجته بالحجلة ، أن تحافظ عليها ، وان لا تفرط فيها ، وان لا تبيعها مهما كان الثمن ، وسافر وهو يكرر وصيته هذه .


يتبع




رهف العتيبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 04:26 PM   #2 (permalink)

عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 59
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


كل ما يضم ملف الانجاز للوحده السادسه


اولاْ :

معلوماتِ مبسطةِ عن جمعيه اصدقاء الكفيف

ثانياْ :

عباقرةِ فقدوا نعمة البصر وكانوا مبدعين في مجال أعمالهم

ثالثاْ :

صورِ لبعض المخترعات الحديثهة وأكتب تحت كل منها اسم مخترعها .


هذا كل المطلوب :

اولاْ




أوائل حروف الكلمة:
FBA


المهمة:
جمعية أصدقاء الكفيف هي جمعية غير ربحية تأسست عام 1976 في فلسطين في البيرة لرعاية الأطفال المكفوفين وضعاف البصر من الفئة العمرية 5 – 16 من جميع أنحاء الضفة الغربية، عن طريق تقديم الخدمات التعليمية والوسائل المساندة التي تمدهم بالمهارات اللازمة لمساعدتهم على العيش بشكل طبيعي مع أقرانهم الأطفال العاديين بما يكفل لهم حياة كريمة.



أهداف المؤسسة :
أهداف الجمعية
توفير فرص التعليم الأساسي والثانوي للأطفال المكفوفين وضعاف البصر.
نشر الوعي حول الإعاقة البصرية وآلية التعامل معها.
تزويد المكفوفين بالوسائل المطبوعة بطريقة بريل.
المساعدة على تأمين فرص التعليم العالي للطلاب المكفوفين من العائلات المحتاجة.
المساهمة في دمج المكفوفين بالمجتمع .
الإستعانة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من وسائل وبرامج المعوقين بصريا وتوظيفها في خدمتهم.
إنشاء مطبعة مركزية لطباعة كتب بريل المدرسية وكذللك طباعة المصحف الشريف والكتب العلمية والدينية والثقافية.
إنشاء مركز لبيع الطابعات اليدوية وتأمين الورق الخاص بها والأجهزة والبرامج الخاصة بالمكفوفين وتأمين الخبرات لصيانتها في المركز.



ثانياْ :

اسفه ما لقيته



ثالثاْ :

برضو ما لقيتها لكن راح ادور واجيبه لكم


تحياتي

لا تنسوني من دعاكككم
مفاهيم الصدق معجب بهذا.
رهف العتيبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 05:48 PM   #3 (permalink)

عضو متألق

 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 701
افتراضي

جزاك الله خيرًا ..
محمد العجلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 06:52 PM   #4 (permalink)

صديق لغتي الذهبي

 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 2,725
افتراضي

جزاك الله خيراً
وبارك فيك وجعله بموازين حسناتك
وحقق لك مناك ومرادك بالدنيا والآخرة
وغفر لك ولوالديك .
الاستاذ السعيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 07:44 PM   #5 (permalink)

عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 35
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله بالنسبة لعباقرة فقدوا نعمة البصر اليس من الممكن اعتبار عالمنا الجليل عبد العزيز بن باز من العباقرة لانه فقد نعمة البصر ومع ذلك كان من اكبر العلماء الاجلاء في الافتاء
همسات صاخبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 09:29 PM   #6 (permalink)

عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 59
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


ثالثاْ :


اختار اي واحد واكتبه



أولاً- القهوة:

تقول قصة اكتشاف البن واختراع القهوة إلى شخص عربي يدعى خالد، كان يقوم برعي الأغنام في منطقة (كافا) الواقعة جنوبي اثيوبيا، وحينها لاحظ أن أغنامه تصبح أكثر حيوية ونشاطاً بعد أكل نوع محدد من الحبوب النباتية، ومن ثم قام بعد ذلك بغلي هذه الحبوب وشرب الماء المغلي لكي يتعرف على طبيعة هذه الحبوب. وكانت النتيجة: أصبح أكثر نشاطاً وحيوية بعد شرب ما اعتبره المؤرخون أول قهوة في العالم.
وبسبب تحركات السكان بين اليمن واثيوبيا انتقلت عملية شرب القهوة من اثيوبيا إلى اليمن، وكان المتصوفون والرهبان وطلاب العلم، الأكثر شرباً للقهوة، وذلك لأنها تجعلهم في حالة استيقاظ تام لفترة طويلة من الليل.
في نهاية القرن 15 وصلت عادة شرب القهوة إلى مكة، ثم انتقلت في الفترة نفسها إلى بلاد الشام وتركيا.
في عام 1645م انتقلت عادة شرب القهوة من تركيا إلى مدينة البندقية الإيطالية.
وفي عام 1650م، وصلت عادة شرب القهوة إلى إنكلترا، وذلك عندما قام شاب تركي يدعى باسكوه روزي بافتتاح أول محل لشرب القهوة في شارع لومباردت الواقع على قلب مدينة لندن.
تسمية القهوة العربية تعرضت للتحوير، فأصبح هناك العديد من التسميات الخبيثة التي تهدف إلى التضليل عن الأصل العربي للقهوة، ومن هذه التسميات: القهوة التركية، القهوة الإيطالية، ثم القهوة الانجليزية.. ولاحقاً ظهرت العديد من المسميات الإضافية.

ثانياً- الشطرنج:

برغم وجود العديد من أنواع الألعاب المشابهة للعبة الشطرنج في كل من الهند القديمة، وبلاد فارس القديمة، إلا أن التطور الحاسم الذي أدى لاختراع لعبة الشطرنج قد تم على يد العرب، بحيث أعقب ذلك انتشار لعبة الشطرنج إلى كافة أنحاء العالم. ففي طريق بلاد الأندلس أدخل العرب اللعبة إلى أوروبا، وعن طريق بلاد فارس أدخل العرب الشطرنج إلى روسيا والصين.

ثالثاً- الباراشوت (المظلة):

أول محاولة للطيران قام بها الشاعر، الفلكي، الموسيقي، المهندس المسلم عباس بن فرناس، وذلك عندما حاول تصميم وإنشاء ماكينة طيران. وفي عام 852 قام عباس بن فرناس بالقفز من فوق منارة الجامع الكبير في مدينة قرطبة الأندلسية، وكان يستخدم قطعة قماش (جلابية واسعة كانت مسنودة بدعائم). وكان عباس بن فرناس يأمل في تحقيق حلمه بأن يحلّق عالياً مثل الطيور، وبرغم فشله في تحقيق هذا الحلم، فقد كان محظوظاً بسبب أن الجلابية الكبيرة المسنودة بالدعامات قد أدت إلى إبطاء عملية سقوطه من أعلى المئذنة، وذلك على النحو الذي بدا فيه عباس فن فرناس وهو يهبط تدريجياً مستخدما ما عُرف بأنه أول محاولة في العالم لاستخدام الباراشون (المظلة) في عملية الهبوط الآمن من الأماكن العالية.

رابعاً- الشامبو:

الاغتسال والاستحمام من المستلزمات والواجبات الدينية لدى المسلمين، وقد دفع ذلك إلى خلق الحاجة الأكبر بواسطة المسلمين إلى المزيد من استخدام الصابون. وقد كان للمصريين نوع من الصابون، وأيضاً كان للرومان القدماء ما يشابه ذلك من صابون. أما العرب فقد كانوا على وجه التحديد هم أول من قام بخلط الزيوت النباتية مع هايدروكسيد الصوديون والمواد الأروماتية. وتجدر الإشارة إلى المحاولات التي كانت في عصر الحملات الصليبية بهدف تقديم صورة مشوهة للعرب في أوروبا وكان من أبرز الأمثلة على ذلك الوصف الجائر في حق العرب بأنهم لا يستحمون، إضافة إلى القول بأن النسّاك العرب ممنوعون دينياً من الاستحمام.
كل الحقائق التاريخية تؤكد أن صابون الشامبو قد وصل إلى انكلترا لأول مرة في عام 1759م، وذلك عندما قام شاب مسلم يدعى محمد بافتتاح (محل للحمام بالبخار) بمواجهة الشاطئ البحري في مدينة برايتون البريطانية، وقد اكتسب حمامه شهرة واسعة بسبب استخدامه لصابون الشامبو العربي، وكان من أبرز زبائنه: جورج الرابع (ملك بريطانيا)، ووليام الرابع (ملك بريطانيا أيضاً)، والذين كانوا يأتون للمحل طلباً للاستحمام بصابون الشامبو العربي.

خامساً- الدرع المعدني:

برغم استخدام الشعوب القديمة للعديد من أنواع الدروع المعدنية، إلا أنه من الثابت أن العرب هم الذين استخدموا الدروع المعدنية التي تشابه الملابس العادية، وذلك عن طريق عملية نسج الأسلاك المعدنية الصلبة، على هيئة ملابس تتم بها تغطية جسد الفارس كله، وفي الوقت نفسه لا تعيق حركة جسده، كذلك كانت تتم تغطية هذه الدروع بالألبسة المصنوعة من القماش العادي على سبيل التمويه.

سادساً- الجراحة

الأدوات والمعدات الجراحية الحديثة مثل المشارط، وغير ذلك، ماتزال الطريقة التي تتم بها قولبتها وتشكيلاتها تتطابق وتتماثل مع الأدوات الجراحية التي كان يخترعها ويستخدمها في القرن العاشر الجراح العربي الزهراوي.
لقد اخترع الجراح العربي الزهراوي أكثر من 200 أداة للجراحة بحيث تنقسم هذه الأدوات الجراحية إلى عدة مجموعات، منها ما هو مخصص لجراحة الصدر... وغير ذلك.
ولم تتغير تصميمات هذه الأدوات الجراحية حتى الآن، وذلك لأن ما ابتدعه الجراح العربي ابن الزهراوي كان يتطابق مع الخصائص التشريحية والبيولوجية لأعضاء واجهزة الجسد الإنساني.
كذلك في القرن 13 استطاع طبيب عربي آخر هو ابن النفيس أن يشرح ويصف الدورة الدموية.. وقد تحيّز الأوروبيون بقدر كبير عندما نسبوا فضل اكتشاف الدورة الدموية إلى وليم هارفي، الذي جاء بعد مرور 300 سنة على اكتشاف ابن النفيس.

سابعاً- الصابون:

العربي علي ابن نافع الملقب ب(زرياب) أو الطائر الأسود، جاء من العراق إلى قرطبة الأندلس في القرن التاسع وجلب معه فكرة الغسيل بالصابون لثلاثة مرات بعد الوجبات الثلاثة: أي صابون للغسل بعد وجبة السمك، وصابون للغسل بعد وجبة اللحم، وصابون للغسل بعد وجبة الفواكه والجوز.

ثامناً- استخدام سندات شيكات الدفع المالي:

الشيك المصرفي المحلي يعود مصدره الى ال(صك) العربي، والصك هو أمر مكتوب وموثّق بالشهود بما يضمن ويكفل عملية دفع المال بعد استلام البضاعة، وكان العرب يستخدمون الصكوك في المعاملات المالية لتفادي المخاطر التي يمكن مواجهتها عند حمل الأموال ونقلها إلى مناطق استلام البضاعة النائية البعيدة. وفي القرن التاسع عشر كانت الصكوك العربية تستخدم مثلها مثل الشيكات المصرفية المعتمدة، وعلى سبيل المثال هناك مستندات تثبت أن بعض الصكوك التي كانت تصدر في بغداد في القرن التاسع كان يتم دفعها في الصين، ثم يقوم من يدفع قيمتها بإعادتها إلى بغداد ليقوم بإعادة سحب قيمتها مرة أخرى، مثلها مثل أي شيك مصرفي معتمد في الوقت الحاضر.

تاسعاً: الطوربيد- (الصاروخ ):

اخترع الصينيون بودرة حشو البنادق، واستخدموها في ألعابهم النارية، ولكن من الثابت والمؤكد تاريخياً أن العرب هم الذين قاموا كيميائياً بتنقية واستخلاص هذه البودرة باستخدام نترات البوتاسيوم في الأغراض العسكرية حصراً.
وفي القرن 15 اخترع العرب الآتي:
• الصاروخ: وأطلقوا عليه تسمية ال(بيضة) المشتعلة والمتحركة من تلقاء ذاتها، وذلك لأن الصواريخ الأولى التي اخترعوها كانت تشبه البيضة.
• الطوربيد: وهو قنبلة مصنوعة على شكل زورق مائي بشكل بيضوي ينطلق حاملاً المتفجرات باتجاه السفينة، وينفجر عندما يصطدم بالهدف.

عاشرا- الطاحونة الهوائية:

كان العرب في المناطق الصحراوية يستخدمون الرياح كمصدر طاقة في عملية طحن الحبوب، وتؤكد المصادر التاريخية وجود طواحين هواء عربية تتكون كل واحدة منها من 6 إلى 12 قطعة قماشية (أي شراع) وتتحد مرتكزة على محور مركزي واحد لنقل الحركة وتوحيدها من أجل عملية الطحن.
وبعد ذلك ب500 عام –كما تقول وتؤكد المصادر التاريخية- ظهرت الطواحين الهوائية من أوروبا.
وأخيراً نقول: شكراً لصحيفة البرافدا الروسية التي تحدثت على دور العرب التاريخي في الحضارة العالمية..
صوت الغريب معجب بهذا.
رهف العتيبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 09:31 PM   #7 (permalink)

عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 59
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رهف العتيبي
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


ثالثاْ :


اختار اي واحد واكتبه



أولاً- القهوة:

تقول قصة اكتشاف البن واختراع القهوة إلى شخص عربي يدعى خالد، كان يقوم برعي الأغنام في منطقة (كافا) الواقعة جنوبي اثيوبيا، وحينها لاحظ أن أغنامه تصبح أكثر حيوية ونشاطاً بعد أكل نوع محدد من الحبوب النباتية، ومن ثم قام بعد ذلك بغلي هذه الحبوب وشرب الماء المغلي لكي يتعرف على طبيعة هذه الحبوب. وكانت النتيجة: أصبح أكثر نشاطاً وحيوية بعد شرب ما اعتبره المؤرخون أول قهوة في العالم.
وبسبب تحركات السكان بين اليمن واثيوبيا انتقلت عملية شرب القهوة من اثيوبيا إلى اليمن، وكان المتصوفون والرهبان وطلاب العلم، الأكثر شرباً للقهوة، وذلك لأنها تجعلهم في حالة استيقاظ تام لفترة طويلة من الليل.
في نهاية القرن 15 وصلت عادة شرب القهوة إلى مكة، ثم انتقلت في الفترة نفسها إلى بلاد الشام وتركيا.
في عام 1645م انتقلت عادة شرب القهوة من تركيا إلى مدينة البندقية الإيطالية.
وفي عام 1650م، وصلت عادة شرب القهوة إلى إنكلترا، وذلك عندما قام شاب تركي يدعى باسكوه روزي بافتتاح أول محل لشرب القهوة في شارع لومباردت الواقع على قلب مدينة لندن.
تسمية القهوة العربية تعرضت للتحوير، فأصبح هناك العديد من التسميات الخبيثة التي تهدف إلى التضليل عن الأصل العربي للقهوة، ومن هذه التسميات: القهوة التركية، القهوة الإيطالية، ثم القهوة الانجليزية.. ولاحقاً ظهرت العديد من المسميات الإضافية.

ثانياً- الشطرنج:

برغم وجود العديد من أنواع الألعاب المشابهة للعبة الشطرنج في كل من الهند القديمة، وبلاد فارس القديمة، إلا أن التطور الحاسم الذي أدى لاختراع لعبة الشطرنج قد تم على يد العرب، بحيث أعقب ذلك انتشار لعبة الشطرنج إلى كافة أنحاء العالم. ففي طريق بلاد الأندلس أدخل العرب اللعبة إلى أوروبا، وعن طريق بلاد فارس أدخل العرب الشطرنج إلى روسيا والصين.

ثالثاً- الباراشوت (المظلة):

أول محاولة للطيران قام بها الشاعر، الفلكي، الموسيقي، المهندس المسلم عباس بن فرناس، وذلك عندما حاول تصميم وإنشاء ماكينة طيران. وفي عام 852 قام عباس بن فرناس بالقفز من فوق منارة الجامع الكبير في مدينة قرطبة الأندلسية، وكان يستخدم قطعة قماش (جلابية واسعة كانت مسنودة بدعائم). وكان عباس بن فرناس يأمل في تحقيق حلمه بأن يحلّق عالياً مثل الطيور، وبرغم فشله في تحقيق هذا الحلم، فقد كان محظوظاً بسبب أن الجلابية الكبيرة المسنودة بالدعامات قد أدت إلى إبطاء عملية سقوطه من أعلى المئذنة، وذلك على النحو الذي بدا فيه عباس فن فرناس وهو يهبط تدريجياً مستخدما ما عُرف بأنه أول محاولة في العالم لاستخدام الباراشون (المظلة) في عملية الهبوط الآمن من الأماكن العالية.

رابعاً- الشامبو:

الاغتسال والاستحمام من المستلزمات والواجبات الدينية لدى المسلمين، وقد دفع ذلك إلى خلق الحاجة الأكبر بواسطة المسلمين إلى المزيد من استخدام الصابون. وقد كان للمصريين نوع من الصابون، وأيضاً كان للرومان القدماء ما يشابه ذلك من صابون. أما العرب فقد كانوا على وجه التحديد هم أول من قام بخلط الزيوت النباتية مع هايدروكسيد الصوديون والمواد الأروماتية. وتجدر الإشارة إلى المحاولات التي كانت في عصر الحملات الصليبية بهدف تقديم صورة مشوهة للعرب في أوروبا وكان من أبرز الأمثلة على ذلك الوصف الجائر في حق العرب بأنهم لا يستحمون، إضافة إلى القول بأن النسّاك العرب ممنوعون دينياً من الاستحمام.
كل الحقائق التاريخية تؤكد أن صابون الشامبو قد وصل إلى انكلترا لأول مرة في عام 1759م، وذلك عندما قام شاب مسلم يدعى محمد بافتتاح (محل للحمام بالبخار) بمواجهة الشاطئ البحري في مدينة برايتون البريطانية، وقد اكتسب حمامه شهرة واسعة بسبب استخدامه لصابون الشامبو العربي، وكان من أبرز زبائنه: جورج الرابع (ملك بريطانيا)، ووليام الرابع (ملك بريطانيا أيضاً)، والذين كانوا يأتون للمحل طلباً للاستحمام بصابون الشامبو العربي.

خامساً- الدرع المعدني:

برغم استخدام الشعوب القديمة للعديد من أنواع الدروع المعدنية، إلا أنه من الثابت أن العرب هم الذين استخدموا الدروع المعدنية التي تشابه الملابس العادية، وذلك عن طريق عملية نسج الأسلاك المعدنية الصلبة، على هيئة ملابس تتم بها تغطية جسد الفارس كله، وفي الوقت نفسه لا تعيق حركة جسده، كذلك كانت تتم تغطية هذه الدروع بالألبسة المصنوعة من القماش العادي على سبيل التمويه.

سادساً- الجراحة

الأدوات والمعدات الجراحية الحديثة مثل المشارط، وغير ذلك، ماتزال الطريقة التي تتم بها قولبتها وتشكيلاتها تتطابق وتتماثل مع الأدوات الجراحية التي كان يخترعها ويستخدمها في القرن العاشر الجراح العربي الزهراوي.
لقد اخترع الجراح العربي الزهراوي أكثر من 200 أداة للجراحة بحيث تنقسم هذه الأدوات الجراحية إلى عدة مجموعات، منها ما هو مخصص لجراحة الصدر... وغير ذلك.
ولم تتغير تصميمات هذه الأدوات الجراحية حتى الآن، وذلك لأن ما ابتدعه الجراح العربي ابن الزهراوي كان يتطابق مع الخصائص التشريحية والبيولوجية لأعضاء واجهزة الجسد الإنساني.
كذلك في القرن 13 استطاع طبيب عربي آخر هو ابن النفيس أن يشرح ويصف الدورة الدموية.. وقد تحيّز الأوروبيون بقدر كبير عندما نسبوا فضل اكتشاف الدورة الدموية إلى وليم هارفي، الذي جاء بعد مرور 300 سنة على اكتشاف ابن النفيس.

سابعاً- الصابون:

العربي علي ابن نافع الملقب ب(زرياب) أو الطائر الأسود، جاء من العراق إلى قرطبة الأندلس في القرن التاسع وجلب معه فكرة الغسيل بالصابون لثلاثة مرات بعد الوجبات الثلاثة: أي صابون للغسل بعد وجبة السمك، وصابون للغسل بعد وجبة اللحم، وصابون للغسل بعد وجبة الفواكه والجوز.

ثامناً- استخدام سندات شيكات الدفع المالي:


الشيك المصرفي المحلي يعود مصدره الى ال(صك) العربي، والصك هو أمر مكتوب وموثّق بالشهود بما يضمن ويكفل عملية دفع المال بعد استلام البضاعة، وكان العرب يستخدمون الصكوك في المعاملات المالية لتفادي المخاطر التي يمكن مواجهتها عند حمل الأموال ونقلها إلى مناطق استلام البضاعة النائية البعيدة. وفي القرن التاسع عشر كانت الصكوك العربية تستخدم مثلها مثل الشيكات المصرفية المعتمدة، وعلى سبيل المثال هناك مستندات تثبت أن بعض الصكوك التي كانت تصدر في بغداد في القرن التاسع كان يتم دفعها في الصين، ثم يقوم من يدفع قيمتها بإعادتها إلى بغداد ليقوم بإعادة سحب قيمتها مرة أخرى، مثلها مثل أي شيك مصرفي معتمد في الوقت الحاضر.

تاسعاً: الطوربيد- (الصاروخ ):

اخترع الصينيون بودرة حشو البنادق، واستخدموها في ألعابهم النارية، ولكن من الثابت والمؤكد تاريخياً أن العرب هم الذين قاموا كيميائياً بتنقية واستخلاص هذه البودرة باستخدام نترات البوتاسيوم في الأغراض العسكرية حصراً.
وفي القرن 15 اخترع العرب الآتي:
• الصاروخ: وأطلقوا عليه تسمية ال(بيضة) المشتعلة والمتحركة من تلقاء ذاتها، وذلك لأن الصواريخ الأولى التي اخترعوها كانت تشبه البيضة.
• الطوربيد: وهو قنبلة مصنوعة على شكل زورق مائي بشكل بيضوي ينطلق حاملاً المتفجرات باتجاه السفينة، وينفجر عندما يصطدم بالهدف.

عاشرا- الطاحونة الهوائية:

كان العرب في المناطق الصحراوية يستخدمون الرياح كمصدر طاقة في عملية طحن الحبوب، وتؤكد المصادر التاريخية وجود طواحين هواء عربية تتكون كل واحدة منها من 6 إلى 12 قطعة قماشية (أي شراع) وتتحد مرتكزة على محور مركزي واحد لنقل الحركة وتوحيدها من أجل عملية الطحن.
وبعد ذلك ب500 عام –كما تقول وتؤكد المصادر التاريخية- ظهرت الطواحين الهوائية من أوروبا.

وأخيراً نقول: شكراً لصحيفة البرافدا الروسية التي تحدثت على دور العرب التاريخي في الحضارة العالمية..


راح اجيب الصور لكن اصبرو ععلى

تحياتي
رهف العتيبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 09:43 PM   #8 (permalink)

عضو نشيط

 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 59
افتراضي

السلام عيكم ورحمه الله وبركاته

اليوم انا تعبانه كككثير ابي انام لكن

انت افتح قوقل وبعدين حط صور بدل ويب

وبعدين اكتب مثل


قهوه

شطرنج

شامبو

درع

زي كذا

بسسس

تحيااتي

لاتنسوني من دعاككم
رهف العتيبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 09:46 PM   #9 (permalink)

عضو جديد

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 10
افتراضي

الشكر والتقدير
رودي- غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2012, 09:33 AM   #10 (permalink)

عضو جديد

 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 9
افتراضي

الله يعطيك العافية
أم حواري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO Trans by
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

كافة الحقوق محفوظة لموقع فريق تأليف مقررات اللغة العربية